الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البهائية وخطرها علي المسلمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسماعيل (المدير)
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 50
العمر : 29
الموقع : www.ismael.hooxs.com
العمل/الترفيه : مدير شبكة البرمجة
المزاج : جيد
الاوسمة :
احترامك لقوانين المنتدى :
تاريخ التسجيل : 26/04/2008

مُساهمةموضوع: البهائية وخطرها علي المسلمين   الخميس مايو 01, 2008 4:30 am

تصاعدت في الآونة الأخيرة قضية ما يسمى بالبهائيين او الطائفة البهائية وذلك حين سمحت إحدى المحاكم بكتابة كلمة ( بهائي ) في خانة الديانة في البطاقات الشخصية
والبهائية هي حركة نبعت من المذهب الشيعي الشيخي في عام 1260ه‍ تحت رعاية الاستعمار الروسي واليهودية العالمية والاستعمار الإنجليزي ويقال إن الهدف منها كان إفساد العقيدة الإسلامية وتفكيك وحدة المسلمين وصرفهم عن قضاياهم الأساسية وتستمد العقيدة البهائية جذورها من الرافضة الإمامية والشيخية (أتباع الشيخ أحمد الإحسائي) والماسونية العالمية والصهيونية العالمية وتقطن الغالبية العظمى من البهائيين في إيران وقليل منهم في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين المحتلة حيث مقرهم الرئيسي وكذلك لهم وجود في مصر حيث أغلقت محافلهم بقرار جمهوري رقم 263 لسنة 1960

نجمة تساعية ترمز إلى الدين البهائي
أهم الشخصيات المؤسسة
أسس هذا المذهب الميرزا علي محمد رضا الشيرازي ( 1819 - 1850 ) ، وفي عام 1259 ذهب إلى بغداد وبدأ يرتاد مجلس إمام الشيخية في زمانه كاظم الرشتي ويدرس أفكاره وآراء الشيخية وفي مجالس الرشتي تعرف عليه شخص روسي يدعى كينازد الجوركي وباسم عيسى النكراني والذي بدأ يلقي في روعهم أن الميرزا علي محمد الشيرازي هو المهدي المنتظر والباب الموصل إلى الحقيقة الإلهية بل وأنه نبي ويوحى إليه وأنه هو الذي سيظهر بعد وفاة الرشتي
وفي 23 مارس 1844 أعلن أنه الباب نسبة إلى ما يعتقده الشيعة الشيخية من ظهوره بعد وفاة الرشتي وأنه رسول كموسى وعيسى ومحمد - عليهم السلام - بل وأنه أفضل منهم شأناً ، فآمن به تلاميذ الرشتي والعديد من عامة الناس واختار ثمانية عشرة مبشراً لدعوته إلا أنه في عام 1261 ه‍ قبض عليه فأعلن توبته على منبر مسجد الوكيل بعد أن عاث وأتباعه في الأرض فساداً وتقتيلاً وتكفيراً للمسلمين
وفي عام 1266 ه‍ ادعى الباب حلول الإلوهية في شخصه حلولاً مادياً وجسمانياً، لكن بعد أن ناقشه العلماء حاول التظاهر بالتوبة والرجوع ، ولم يصدقوه حيث كان قد وصم بالجبن والتنصل عند المواجهة وحكم عليه بالإعدام هو والزنوزي وما يسمى بكاتب وحيه حسين اليزدي الذي تاب وتبرأ من البابية قبل الإعدام فأفرج عنه وذلك في 8 يوليو 1850
أما قرة العين (واسمها الحقيقي أم سلمى) فقد ولدت في قزوين سنة 1231 ه‍ للملا محمد صالح القزويني أحد علماء الشيعة ودرست عليه العلوم ومالت إلى الشيخية بواسطة عمها الأصغر الملا علي الشيخي وتأثرت بأفكارهم ومعتقداتهم ، ثم رافقت الباب في الدراسة عند كاظم الرشتي بكربلاء حتى قيل إنها مهندسة أفكاره




وفي 1264 ه‍ اجتمعت مع زعماء البابية في مؤتمر بيدشت وكانت خطيبة القوم ومحرضة الأتباع على الخروج في مظاهرات احتجاج على اعتقال الباب ، وفيه أعلنت نسخ الشريعة الإسلامية ، واشتركت في مؤامرة قتل الشاه ناصر الدين القاجاري فقبض عليها وحكم بأن تحرق حية ولكن الجلاد خنقها قبل أن تحرق في عام 1852
الميرزا يحي علي : وهو أخو البهاء والملقب بصبح أزل ، أوصى له الباب بخلافته وسمي أصحابه بالأزليين فنازعه أخوه الميرزا حسين البهاء في الخلافة ثم في الرسالة والإلوهية وحاول كل منهما دس السم لأخيه ، ولشدة الخلافات بينهم وبين الشيعة تم نفيهم إلى أدرنة بتركيا في عام 1863 م حيث كان يعيش اليهود ، ولاستمرار الخلافات بين أتباع صبح أزل وأتباع البهاء نفى السلطان العثماني البهاء واتباعه مع بعض اتباع أخيه إلى عكا ونفى صبح أزل مع اتباعه إلى قبرص حتى مات ودفن بها في 29 إبريل 1912 م صباحاً عن عمر يناهز 82 عاما أوصى بالخلافة لابنه الذي تنصر وانفض من حوله الأتباع
الميرزا حسين علي عباس بزرك (الملقب ببهاء الله مؤسس البهائية) : ولد في عام 1817 في قرية نور بإيران وكان أبوه موظفا كبيرا في وزارة المالية، ومن أسرة يشغل أبناؤها المناصب المهمة في المصالح والوزارات الحكومية
وقد اشتهر بالقدرة على المناظرة والجدل ونال قسطا من التعليم اعتمد على نفسه في المطالعة والقراءة، فقرأ كتب الصوفية والشيعة وكتب الفلاسفة القدماء، وتأثر بأفكار بعض الأديان الوضعية كالبرهمية، والبوذية والزرادشتية وكانت كتبه تدعو للتجمع الصهيوني على أرض فلسطين
وقد نازع أخاه خلافة الباب وأعلن في بغداد أمام مريديه انه المظهر الكامل الذي أشار إليه الباب وانه رسول الله الذي حلت فيه الروح الإلهية لتنهي العمل الذي بشر به الباب وان دعوته هي المرحلة الثانية في الدورة العقائدية، وقد حاول قتل أخيه صبح أزل ،وقد طلبت الحكومة الإيرانية من دولة الخلافة العثمانية نقل البهائيين بعيدا عن الحدود الإيرانية لخطورتهم على أهالي إيران، فنُقلوا جميعا إلي إستانبول في إبريل 1863، وأقام البهاء حسين في حديقة نجيب باشا خارج المدينة اثنى عشر يوما قبل الرحيل إلى "أدرنة"، وخلال هذه المدة أعلن البهاء دعوته في نطاق ضيق من أتباعه، وفي سرية تامة، حتى لا يعلم أخوه يحيى بذلك، وزعم أنه هو الوريث الحقيقي للباب علي محمد الشيرازي
وخلال فترة اقامته في ادرنة قام البهاء بنشر دعوته بين عامة الناس، فالتف حوله مجموعة من الأتباع سموا بالبهائية، على حين بقيت مجموعة أخرى تتبع أخاه فسميت بالأزلية أو البابية، وأدى هذا بطبيعة الحال إلى وقوع الخلاف بين الأخوين، وأن يكيد كل منهما للآخر، ويحاول التخلص منه، ووصل الحال بينهما إلى أن يقوم البهاء بدس السم لأخيه.
ولما أدركت الدولة العثمانية خطورتهما على الناس قررت نفيهما، فنفت يحيى صبح الأزل إلى قبرص، وظل بها حتى توفي، في حين نفت البهاء حسين إلى عكا ومعه بعض أتباعه فنزل بها عام 1868، وهناك لقي حفاوة من اليهود فأغدقوا عليه الأموال، وأحاطوه بالرعاية والأمن، وسهلوه له الحركة، على الرغم من صدور الفرمانات من الباب العالي بمنع تجوله وخروجه إلى الناس أو اتصالهم به، وأصبحت عكا منذ هذا التاريخ مقرا دائمًا للبهائية، ومكانا مقدسا لهم



كما كان البهاء على علاقة باليهود في أدرنة بسالونيك في تركيا والتي يطلق عليها البهائيون أرض السر التي ارسل منها إلى عكا فقتل من أتباع أخيه صبح أزل الكثير، وأصيب البهاء في آخر حياته بالجنون، فاضطر ابنه عباس إلى حبسه حتى لا يراه الناس، وتحدث باسمه إلى أن هلك في 1892 ودفن بالبهجة بعكا وخلفه ابنه عباس عبد البهاء في رئاسة البهائية
عباس أفندي : الملقب ب‍ـ (عبد البهاء) : ولد في 23 مايو 1844 في نفس يوم إعلان دعوة الباب ، وأوصى له والده البهاء بخلافته فكان ذا شخصية جادة لدرجة أن معظم المؤرخين يقولون بأنه : لولا العباس لما قامت للبابية والبهائية قائمة ، ويعتقد البهائيون أنه معصوم ، وكان يضفي على والده صفة الربوبية القادرة على الخلق
زار سويسرا وحضر مؤتمرات الصهيونية ومنها مؤتمر بال 1911 وحاول تكوين طابور خامس وسط العرب لتأييد الصهيونية ، كما استقبل الجنرال (اللنبي) لما أتى إلى فلسطين بالترحاب مما حدا ببريطانيا أن تكرمه بمنحه لقب سير فضلاً عن أرفع الأوسمة الأخرى، كما زار لندن وأمريكا وألمانيا والمجر والنمسا والإسكندرية للخروج بالدعوة من حيز الكيان الإسلامي فأسس في شيكاغو أكبر محفل للبهائية ، ورحل إلى حيفا 1913 ثم إلى القاهرة حيث هلك بها في 1921 م بعد أن نسخ بعض تعاليم أبيه وأضاف إليها من العهد القديم ما يؤيد أقواله
شوقي أفندي : خلف جده عبد البهاء وهو ابن الرابعة والعشرين من العمر في عام 1921 وسار على نهجه في إعداد الجماعات البهائية في العلم لإنتخاب بيت العدالة الدولي ، ومات بلندن بأزمة قلبية ودفن بها في أرض قدمتها الحكومة البريطانية هدية للطائفة البهائية، وفي عام 1963 م تولى تسعة من البهائيين شؤون البهائية بتأسيس بيت العدالة الدولي من تسعة أعضاء أربعة من أمريكا ، واثنان من إنجلترا وثلاثة من إيران وذلك برئاسة فرناندو سانت ثم تولى رئاستها من بعده اليهودي الصهيوني ميسون الأمريكي الجنسية
المعتقدات البهائية:
يعتقد البهائيون أن الباب هو الذي خلق كل شيء بكلمته وهو المبدأ الذي ظهرت عنه جمع الأشياء ( حاشا لله جل وعلا )
يقولون بالحلول والاتحاد والتناسخ وخلود الكائنات وان الثواب والعقاب إنما يكونان للأرواح فقط على وجه يشبه الخيال
يقدسون العدد 19 ويجعلون عدد الشهور 19 شهراً وعدد الأيام 19 يوماً ، وقد تابعهم في ذلك (محمد رشاد خليفة) حين ادعى قدسية خاصة للرقم 19 ، وحاول إثبات أن القرآن الكريم قائم في نظمه من حيث عدد الكلمات والحروف على 19
يقولون بنبوة بوذا وكنفوشيوس وبراهما وزاردشت وأمثالهم من حكماء الهند والصين والفرس الأول
يؤولون القرآن تأويلات باطنية ليتوافق مع مذهبهم
ينكرون معجزات الأنبياء وحقيقة الملائكة والجن كما ينكرون الجنة والنار
يحرمون الحجاب على المرأة ويحللون المتعة وشيوعية النساء والأموال
يقولون إن دين الباب ناسخ لشريعة محمد صلى الله عليه وسلم
يؤولون القيامة بظهور البهاء ، أما قبلتهم فهي إلى البهجة بعكا بفلسطين بدلاً من المسجد الحرام
الصلاة : تؤدي في تسع ركعات ثلاث مرات والوضوء بماء الورد وإن لم يوجد فالبسملة بسم الله الأطهر الأطهر خمس مرات
لا توجد صلاة الجماعة إلا في الصلاة على الميت وهي ست تكبيرات يقول كل تكبيرة (الله أبهى)
الصيام عندهم في الشهر التاسع عشر (شهر العلا) فيجب فيه الامتناع عن تناول الطعام من الشروق إلى الغروب مدة تسعة عشر يوماً ( أي شهرا بهائيا ) ويكون آخرها عيد الفصح او الربيع21 مارس وذلك من سن 11 إلى 42 فقط يعفى البهائيون من الصيام
تحريم الجهاد وحمل السلاح وإشهاره ضد الأعداء خدمة للمصالح الاستعمارية
ينكرون أن محمداً (صلوات الله وسلامه عليه) خاتم النبيين مدعين استمرار الوحي وقد وضعوا كتباً معارضة للقرآن الكريم مليئة بالأخطاء اللغوية والركاكة في الأسلوب
يبطلون الحج إلى مكة وحجهم حيث دفن بهاء الله في البهجة بعكا بفلسطين
نماذج من كلام البهاء
يقول البهاء " انتهت قيامة الإسلام بموت علي محمد الباب، وبدأت قيامة البيان ودين الباب بظهور من يظهره الله – يعني نفسه - فإذا مات أنتهت قيامته، وقامت قيامة الأقدس ودين البهاء ببعثة النبي الجديد "كتاب الإيقان ص 71.
ويقول في كتاب البديع ص 113: " كان المشركون أنفسهم يرون أن يوم القيامة خمسون ألف سنة!! فانقضت في ساعة واحدة !! أفتصدقون يا من عميت بصائركم ذلك ؟! وتعترضون أن تنقضي ألفا سنة بوهمكم في سنين معدودة".
ويقول في كتابه الأقدس ص 34 " ليس لأحد أن يحرك لسانه ويلهج بذكر الله أمام الناس حين يمشى في الطرقات والشوارع".
ويقول في ص 41 " كتب عليكم تجديد أثاث البيت في كل تسعة عشر عاماً ". ويقول: " أُحِلُ للرجل لبس الحرير لقد رفع الله حكم التحديد في اللباس واللحى".
ويقول:" قد منعتم من إرتقاء المنابر فمن أراد أن يتلو عليكم آيات ربه فليجلس على الكرسي
فتاوى بشان البهائية
صدرت فتوى بشان البهائية عن دار الإفتاء بالأزهر جاء فيها : " بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:فالبهائية فرقة مرتدة عن الإسلام، لا يجوز الإيمان بها، ولا الاشتراك فيها، و لا السماح لها بإنشاء جمعيات أو مؤسسات، وذلك لأنها تقوم على عقيدة الحلول، وتشريع غير ما أنزل الله، وادعاء النبوة، بل والألوهية، وهذا ما أفتى به مجمع البحوث الإسلامية في عهد الشيخ جاد الحق، وأقره المجمع الحالي .
رأي فضيلة الشيخ جاد الحق علي جاد الحق شيخ الأزهر السابق – رحمه الله :
والبابية أو البهائية فكر خليط من فلسفات وأديان متعددة، ليس فيها جديد تحتاجه الأمة الإسلامية لإصلاح شأنها وجمع شملها، بل وضُح أنها تعمل لخدمة الصهيونية والاستعمار، فهي سليلة أفكار ونحل ابتليت بها الأمة الإسلامية حربا على الإسلام وباسم الدين "
فتوى الشيخ ابن باز مفتى المملكة العربية السعودية:
قال فضيلته : إنه لا يجوز دفنهم في مقابر المسلمين؛ لأن من ادعى النبوة بعد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فهو كاذب وكافر بالنص وإجماع المسلمين ؛ لأن ذلك تكذيب لقوله تعالى:{ ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين } ، ولما تواترت به الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه خاتم الأنبياء لا نبي بعده، وهكذا من ادعى أن الله سبحانه حال فيه، أو في أحد من الخلق فهو كافر بإجماع المسلمين؛ لأن الله سبحانه لا يحل في أحد من خلقه بل هو أجل وأعظم من ذلك، ومن قال ذلك فهو كافر بإجماع المسلمين، مكذب للآيات والأحاديث الدالة على أن الله سبحانه فوق العرش، قد علا وارتفع فوق جميع خلقه، وهو سبحانه العلي الكبير الذي لا مثيل له، ولا شبيه له، وقد تعرَّف إلى عباده بقوله سبحانه: { إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش } ( الأعراف: 54 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ismael.hooxs.com
m7md
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 81
العمر : 38
احترامك لقوانين المنتدى :
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: البهائية وخطرها علي المسلمين   السبت مايو 17, 2008 11:22 am

شكرا على الافادة الرائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m7md
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 81
العمر : 38
احترامك لقوانين المنتدى :
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: البهائية وخطرها علي المسلمين   السبت مايو 17, 2008 11:22 am

مممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البهائية وخطرها علي المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البرمجة :: الفئة الأولى :: القسم الاسلامي :: منتدى العبر الدينية والمقالات والخطب-
انتقل الى: